لقطات مختارة

ايام الشارقة المسرحية 2022
مسرحية طاح وطار - اخراج احمد الانصاري
أيام الشارقة المسرحية 2022
مسرحية الياثوم
مسرحية رحل النهار
ايام الشارقة المسرحية 2022
مسرحية بابا البراحة
مسرحية السلوقي
مسرحية الياشا في ورطة
مسرحية جميلة
انتا مسرح دبي الاهلي
أخر الأخبار

تسجيل الدخول

مقاطع مختارة

تقويم المهرجانات المسرحية

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

مترجم -Translate

English French German Italian Portuguese Russian Spanish
كشفت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، عن اختيار الممثل والمخرج والمؤلف الإماراتي الكبير محمد سعيد السلطي، لمنحه لقب «شخصية العام المسرحية» في نسخة هذا العام من «مهرجان دبي لمسرح الشباب»، حيث سيتم تسليمه الجائزة خلال الحفل الختامي للمهرجان الذي ستنطلق فعالياته في 19 نوفمبر الجاري، وتستمر حتى 25 منه. وفي هذه المناسبة، أكد سعيد مبارك بن خرباش، المدير التنفيذي لقطاع الفُنون والآداب في «دبي للثقافة»، أن قرار اللجنة المنظمة للمهرجان بتكريم المبدع الإماراتي القدير محمد سعيد السلطي جاء احتفاءً بتاريخه الحافل بالإنجازات، وتقديراً لإسهاماته الاستثنائية في خدمة وتطوير الحركة المسرحية في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام والمسرح الشبابي بشكل خاص.

اِقرأ المزيد: السلطي شخصية العام في «دبي لمسرح الشباب»

الأحد 21 نوفمبر 2021 01:53
نوف الموسى (دبي)
احتفى المسرحيون والمجتمع الثقافي والفني في الإمارات، أمس الأول، بانطلاق مهرجان دبي لمسرح الشباب، على خشبة «المسرح للجميع» في مول الإمارات بمدينة دبي، والذي تستمر فعالياته حتى 25 نوفمبر الجاري، وجاء الاحتفاء بعرض افتتاحي لجمعية دبا الحصن للثقافة والتراث والمسرح، عبر مسرحية «ضلع مؤنث سالم» للمخرج محمد جمعة والكاتبة عبير الجسمي، معلنين عبر العرض، الأهمية الرئيسة التي ينطوي عليها المهرجان في كونه منصة لولادة المؤلفين والمخرجين المسرحيين الشباب في الإمارات، وأن استمراره ضرورة حتمية لإثراء مساحات النقاش حول أثر الفنون الأدائية في إحداث التحولات المجتمعية وأبعاد قراءة التجربة الإنسانية، وكيفية فتح أفق جديدة واحتمالات واسعة للاتصال الإنساني، من خلال فهم المعاناة، ومحاولة تفكيكها إلى مراحل من التصاعد الروائي في العروض المسرحية، وما حاولت الكاتبة عبير الجسمي، مناقشته برؤية إخراجية من محمد جمعة، هي إمكانية استيعاب الجرح النازف في مشاعر المرأة من حول العالم وصراعاتها، سعياً لتكريم ذاتها بحصولها على حياة كريمة.
 

اِقرأ المزيد: «ضلع مؤنث سالم».. ترصد مخاوف «حياة» من المجهول

1

دبي: «الخليج»

أعلنت «دبي للثقافة» عن برنامج العروض المسرحية في الدورة ال 12 من مهرجان دبي لمسرح الشباب التي ستقام من 19 إلى 25 نوفمبر على خشبة «المسرح للجميع» في «مول الإمارات».

 
 
 
 
 
 

اِقرأ المزيد: 6 عروض في مهرجان دبي لمسرح الشباب

لا تقتصر موهبة المسرحي الإماراتي الشاب، يوسف القصاب، على التمثيل فحسب، فهو مخرج وكاتب أنجز العديد من الأعمال المسرحية الناجحة التي كرس بها مواهبه المتعددة سواء في الموسيقى أو العزف أو الرسم و«السينوغرافيا»، ليتأهل لحصد الجوائز والتقديرات المحلية والعربية، مراهناً على لعبة التغيير في النهوض بمستقبل المسرح الإماراتي وآفاق مواهبه الواعدة.

 
 

كثر هم الذين مروا على خشبة المسرح الإماراتي، وساروا في أروقة الدراما والتلفزيون، لكل واحد منهم بصمة، لم تتمكن أيام الزمن من محوها، فأضحوا رواداً لا يمكن للذاكرة أن تنكرهم، لا سيما أولئك الذين اشتغلوا في السينوغرافيا والديكور، وتمكنوا بفضل إبداعاتهم من جعل «السينوغرافيا» صاحبة «اليد العليا»، سواء في العروض المسرحية أو المشاهد الدرامية أو حتى ديكورات البرامج التلفزيونية. وبالتجوال في الذاكرة نكتشف مجموعة كبيرة من الأسماء التي لا تزال تلمع حتى اللحظة في فضاء «أبو الفنون»، مكرسين أسماءهم ضمن قائمة الأوائل الذين عملوا في هذا التخصص، الذي تمكن من التحول إلى بطل رئيسي في العروض المسرحية.

 

 
 

محمد عبدالسميع (الشارقة)

كرّمت جمعيّة المسرحيين الإماراتيين، مساء أول أمس، الفنان العربي المصري محسن محمد، لجهوده الكبيرة خلال أربعين عاماً مع المسرح الإماراتي، وخاصةً مسرح الطفل.

واختار الفنان العودة إلى بلاده مصر بعد عقود مخلصة في خدمة المسرح الإماراتي، تدرّج خلالها في المناصب.

وفي الحفل الذي حضره الفنان إسماعيل عبد الله، رئيس جمعية المسرحيين الإماراتيين، والفنان أحمد الجسمي، نائب رئيس الجمعيّة، والفنانة العراقية آلاء شاكر، وعدد من الفنانين الإماراتيين والعرب، أشاد الفنان حبيب غلوم بمشوار الفنان محسن محمد ودأبه في خدمة المسرح الإماراتي، ضارباً كل معاني الإخلاص والوفاء للمسرح ولزملائه، حيث تخرّج على يديه عدد كبير من الفنانين الإماراتيين، مؤكّداً أنّ هذا الفنان يسكن في وجداننا جميعاً، ولذلك يسعدنا الإعلان عن منحه إقامةً دائمةً في الإمارات، يستطيع خلالها القدوم وقت ما شاء، تقديراً لجهوده المعطاءة والتي لا ينساها أي فنان إماراتي.

حمد عبدالسميع (الشارقة)

يشتمل كتاب «اللحظة التاريخية في مسرح سلطان القاسمي»، لمؤلفه ظافر جلود، الصادر عن منشورات القاسمي، على مواضيع وقراءات في التعامل الذكي والاستثمار الإيجابي للتاريخ، بوصف هذا التاريخ مستودعاً لا ينضب من المعاني والدلالات العميقة وإجابات الأسئلة الناجزة محلّ الاستلهام، واستنباط الرسائل التي صنع منها حاكم الشارقة أرشيفاً من الفكر والجمال عبر القيمة الأدبيّة والمعرفية ومعمارية البناء والأمكنة والسرد المسرحي.

الجمعة ٢٩ أيار ٢٠٢٠   10:12علاء زيات - خبريات

محمد جابر​ممثل وكاتب كويتي، إشتهر بشخصية العيدروسي، التي أداها في مسرحية "إغنم زمانك"، وقد شارك في العديد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية والسمرحية، بالإضافة الى تأليفه العديد من الأعمال المسرحية والتلفزيونية.

أول دخول له للفرق المسرحية، كان عن طريق إنتسابه لفرقة المسرح العربي، وشغل فيها مناصب إدارية حتى عام 1975، ثم إستقال وأسس المسرح الحر مع العديد من زملائه المسرحيين ومنهم عائشة إبراهيم وعبد العزيز النمش ، ثم أسس فرقته الخاصة، وأطلق عليها اسم فرقة "مسرح الزرزور".

اِقرأ المزيد: محمد جابر بداياته مع محمد النشمي وإشتهر بشخصية "العيدروسي".. وهكذا وصف المسرح الكويتي

الهيئة العربية للمسرح تصدر كتابين عراقيين حول الإضاءة والموسيقى في المسرح.

المسرح ليس ممثلا ونصا وخشبة وجمهورا فحسب، هناك عناصر أخرى تعتبر من ركائز العمل المسرحي، مثل الإضاءة والموسيقى، ولكن التعامل مع هاتين الركيزتين عربيا ما زال منقوصا وثانويا أو كلاسيكيا، رغم ما لهما من تأثير كبير على المسار الدرامي والمكان المسرحي والأحداث والتلقي، خاصة مع التطور التكنولوجي الكبير الذي صار لزاما على المسرح العربي مواكبته.

الشارقة – في إطار عملها على رفد المسرح العربي بالدراسات النقدية والنصوص الإبداعية والبحوث العلمية، تقدم الهيئة العربية للمسرح مؤلفين مسرحيين جديدين يتطرقان إلى عنصرين مسرحيين في غاية الأهمية هما الإضاءة والموسيقى.

اِقرأ المزيد: الضوء يصنع الخشبة المسرحية والموسيقى تجعلها مسموعة