لقطات مختارة

ايام الشارقة المسرحية 2022
مسرحية طاح وطار - اخراج احمد الانصاري
أيام الشارقة المسرحية 2022
مسرحية الياثوم
مسرحية رحل النهار
ايام الشارقة المسرحية 2022
مسرحية بابا البراحة
مسرحية السلوقي
مسرحية الياشا في ورطة
مسرحية جميلة
انتا مسرح دبي الاهلي
أخر الأخبار

تسجيل الدخول

مقاطع مختارة

تقويم المهرجانات المسرحية

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

مترجم -Translate

English French German Italian Portuguese Russian Spanish

المخرجة المسرحية عبير علي، صاحبة تجربة فنية مميزة تقارب الثلاثين عاماً، أسست «فرقة المسحراتي» تعتمد على استلهام الموروث الشعبي لتقديم «مسرح عربي خالص»، مستفيدة من الحكايات الشعبية والأراجوز وخيال الظل، كما تعمل على اكتشاف المواهب الجديدة، لها أكثر من 40 عملاً مسرحياً، عرضت في مهرجانات دولية وحازت عدداً من الجوائز.

اِقرأ المزيد: عبير علي: المسرح احتياج ملح للشعوب 

الشارقة: أوميد عبدالكريم إبراهيم

لم تعد التحولات الجوهرية التي يشهدها العالم على مختلف الأصعدة بسبب أزمة كورونا خافيةً على أحد، حيث فرضت الأزمة واقعاً جديداً لم يألفه العالم من قبل، ويتجسد هذا الواقع في ملامح وإجراءات متعددة تهدف إلى الحدِّ من انتشار الوباء ثم حصره والقضاء عليه، من ضمنها فكرة التباعد الجسدي وحظر التجمعات البشرية بمختلف أشكالها، فضلاً عن اعتماد عدد كبير من المؤسسات والشركات أسلوب العمل عن بعد، والذي قد يكون ممكناً بالنسبة لبعض الأنشطة، إلا أنه قد لا يناسب أنشطة أخرى تعتمد في جوهرها على الحضور والتفاعل الجماهيري، مثل المسرح، الأمر الذي يطرح تساؤلاً حول مدى إمكانية اعتماد المسرح على فكرة العروض عن بعد.

 

اِقرأ المزيد: المســرح مـن دون جمهـور.. يتـيــم 

 

استضاف مسرح قصر الثقافة بالشارقة مساء الأحد، مسرحية "لن أخسر"، التي هدفت إلى التوعية بمخاطر الإدمان على الألعاب الإلكترونية، ضمن اليوم الرابع من أيام مهرجان الإمارات لمسرح الطفل في دورته الـ 15.

الشارقة 24:

في اليوم الرابع من أيام مهرجان الإمارات لمسرح الطفل في دورته الـ 15، الذي تنظمه جمعية المسرحيين في الإمارات، عرضت في قصر الثقافة بالشارقة، مساء الأحد، مسرحية "لن أخسر"، من تأليف الدكتورة وفاء الشامسي، وإخراج سعيد الهرش لمسرح الفجيرة، وشارك في التمثيل فيها كل من خليفة ناصر، وعبيد الهرش، وأحمد بوصيم، وريم، ومحمد عبد الله، وشوق عبد الله.

تنطلق المسرحية بمشهد 3 إخوة يتنافسون في لعبة "البوبجي"، ويحتدم التنافس بين الثلاثة حتى يكاد يتحول إلى عداوة، وبعد انتهاء اللعبة يتجه الإخوة نحو غرفهم، لكنهم فجأة يجدون أنفسهم في عالم غريب فيه شخصيات كانوا يشاهدونها في عالم "البوبجي"، فيتساءلون عن هذا المكان الذي دخلوا فيه، ويطمئنهم سيف وهو أكبرهم أن هذا مجرد حلم ما يلبث أن ينتهي، إلا أن ذلك لم يخفف من روع أخويه خالد ومهرة اللذان يبديان فزعهما من كل ما يحيط بهما في ذلك المكان الغريب.

وبينما يحاول سيف تهدئة أخويه، يظهر لهم شبح يخبرهم أنهم في عالم البوبجي، فيزيد ذلك من رعبهم، وتسأله مهرة عن هويته، فيخبرها أنه زعيم البوبجي "آدمن"، وأنه لاحظ إعجابهم الشديد باللعبة فأحب أن يدخلوا إليها حتى يحسوا بالواقعية أكثر، يجهش "خالد" بالبكاء مطالباً بالسماح له بالعودة للبيت، لكنّ "آدمن" يزجره بقوة قائلاً إن الخروج ليس بتلك السهولة، وإنما عليهم إذا أرادوا الخروج أن يلعبوا معه لعبته وفق قوانينه، فيقبلون ذلك، وكانت أول التحديات في اللعبة مع مسابقة جمع المجوهرات من داخل صناديق غريبة، ويحاول الإخوة في البداية العمل بشكل جماعي لكنّ "الآدمن" يظهر من جديد معلناً أن قوانين اللعبة لا تسمح بالتعاون وأن على كل متسابق أن يعمل بمفرده.

وهنا يحتدم الصراع بين الإخوة، يذكيه أحد شخصيات البوبجي من خلال تحريض الإخوة بعضهم على بعض، وتخسر "مهرة" في هذا التحدي، لتتعرض للإبعاد والحبس داخل اللعبة، بينما ينتقل أخواها إلى التحدي الثاني، لكنهما أبيا أن يقوما به دون أختهما ما جعل "البوبجي" يثير الخلاف بينهما ليشاركا في التحدي، فأخبرهم البوبجي أن التحدي هو عبارة مواجهة بالسهام، فيرفضان أن يتواجها، لكن شخصيات البوبجي توقد الخلاف بينهما، ليبدآ المواجهة، لكن سيف تأخذه الرأفة فيتوقف عن المواجهة، ما يعطي الفرصة لأخيه خالد ليرميه ويفوز، وينتقل للمرحلة الأخيرة، ويبقى سيف سجيناً، وهنا يحس خالد أنه كان أنانياً وخالياً من المشاعر، ويرفض إكمال اللعبة ويطالب بإطلاق أخويه، ما يثير غضب البوبجي ويتوعده بالسجن في اللعبة مثل أخويه.

وفي تلك اللحظة تتوقف خدمة الإنترنت، وتتوقف اللعبة، ويجد الإخوة الثلاثة أنفسهم خارج عالم البوبجي، وقد عادوا إلى عالمهم الحقيقي، فيقررون أنهم يهجروا نهائياً تلك اللعبة السخيفة التي كادت تحول حياتهم إلى جحيم وتفرق فيما بينهم وتثير البغضاء بينهم.

تقوم فكرة المسرحية على أن لعبة البوبجي لعبة خطيرة، ذلك أن الأطفال انسلخوا عن عالمهم وتقطعت العلاقات الاجتماعية فيما بينهم، فأصبح همهم الوحيد هو الفوز دون حساب للعواقب أو ما قد يخلفونه من بغضاء في نفوس منافسيهم.

استعان المخرج سعيد الهرش بعناصر السينوغرافيا من أجل إيصال رسالته للحضور، فشكلت شخصيات البوبجي والديكور عناصر مهمة لشد انتباه المتفرجين، كما مثلت الموسيقى والحركة داخل المسرحية عاملاً مهما لعكس مراحل الصراع داخل اللعبة، وكان لكسر العرض الجدار الرابع دور حيوي في إشراك القاعة في لعبة الخشبة، عندما نزل وحوش البوبجي لاختطاف الأطفال المدمنين على اللعبة من حياتهم الواقعية إلى حياة افتراضية خيالية لا تمت للواقع بصلة، وكانت تلك رسالة مهمة في إدانة الإدمان على الألعاب الإلكترونية والعوالم الافتراضية التي تجرد الطفل من إنسانيته، وتسلبه عقله وروحه، وتصيبه بالسلبية وأمراض التوح

أمنية مفقودة "شمعة حب تضيء الظلام" في مهرجان الإمارات لمسرح الطفلشهد سادس ليالي مهرجان الإمارات لمسرح الطفل في دورته الـ 15، الذي تنظمه جمعية المسرحيين، عرض مسرحية "أمنية مفقودة"، للمؤلف عثمان الشطي، وإخراج محمد جمعة، لمسرح جمعية دبا الحصن للثقافة والتراث والمسرح.

اِقرأ المزيد: أمنية مفقودة "شمعة حب تضيء الظلام" في مهرجان الإمارات لمسرح الطفل

"بائعة الورد"... رسالة محبة وسلام في مهرجان الإمارات لمسرح الطفلاستضاف مسرح قصر الثقافة بالشارقة مسرحية "بائعة الورد"، من تأليف وإخراج مرعي الحليان لمسرح بني ياس، وذلك في خامس أيام الدورة الـ 15 من مهرجان الإمارات لمسرح الطفل، بتنظيم من جمعية المسرحيين في الإمارات.

اِقرأ المزيد: "بائعة الورد"... رسالة محبة وسلام في مهرجان الإمارات لمسرح الطفل

 في اليوم الرابع من أيام مهرجان الإمارات لمسرح الطفل في دورته الخامسة عشرة، عرضت في قصر الثقافة بالشارقة، مساء أمس الأول، مسرحية «لن أخسر» من تأليف الدكتورة وفاء الشامسي، وإخراج سعيد الهرش لمسرح الفجيرة، وشارك في التمثيل كل من خليفة ناصر وعبيد الهرش وأحمد بوصيم، وريم ومحمد عبدالله وشوق عبدالله.

اِقرأ المزيد: «لن أخسر».. الألعاب الإلكترونية تسـرق مــن الأطفــال إنسانيتهــم 

 في اليوم الثالث من أيام مهرجان الإمارات لمسرح الطفل في دورته الخامسة عشرة، والذي تنظمه جمعية المسرحيين في الإمارات عرضت مساء أمس الأول مسرحية «أحلام وفرقة الأنغام» من تأليف عبد الله صالح، وإخراج حمد الحمادي لمسرح دبي الوطني، وشارك في التمثيل كل من عبد الله صالح وعبد الله أنور ورنيم محمد ورحاب العطار وعبد الله المهيري وإنجي حليم وسما.

تنطلق المسرحية بأربعة أطفال في دار أيتام يتحدثون حول معاناتهم الشديدة من معاملة الم

اِقرأ المزيد: «أحلام وفرقة الأنغام»..العفو أهم فضيلة أخلاقية 

 عُقد صباح أمس، في مفوضية كشافة الشارقة، مؤتمر صحفي، خصص للإعلان عن تفاصيل الدورة التاسعة من مهرجان الشارقة للمسرح الكشفي الذي تنظمه إدارة المسرح في دائرة الثقافة بالتعاون مع المفوضية، والذي ستنطلق فعاليته يوم غد بمقر المفوضية.وحضر المؤتمر عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة،

اِقرأ المزيد: 10 عروض في مهرجان المسرح الكشفي غداً 

عمر غباش وسط حشد من الفنانين (الاتحاد)في لقاء مفتوح مع الفنان عمر غباش، شخصية مهرجان الإمارات لمسرح الطفل بالدورة الـ15، تحدث غباش عن بداياته مع المسرح، وقال إن ما ساقه إليه هو شغفه بالقراءة ومواظبته على اقتناء المجلات وقراءة القصص. وعام 1974، في حفل نهاية السنة، اختاره الدكتور العماني عبد الكريم جواد، مخرج مسرحية «عائلة بو سلطان والحرامي» للتمثيل في المسرحية، لتنطلق رحلته في عالم المسرح إلى اليوم.

اِقرأ المزيد: عمر غباش: القراءة سرّ شغفي بالمسرح