لقطات مختارة

ايام الشارقة المسرحية 2022
مسرحية طاح وطار - اخراج احمد الانصاري
أيام الشارقة المسرحية 2022
مسرحية الياثوم
مسرحية رحل النهار
ايام الشارقة المسرحية 2022
مسرحية بابا البراحة
مسرحية السلوقي
مسرحية الياشا في ورطة
مسرحية جميلة
انتا مسرح دبي الاهلي
أخر الأخبار

تسجيل الدخول

مقاطع مختارة

تقويم المهرجانات المسرحية

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

مترجم -Translate

English French German Italian Portuguese Russian Spanish
Warning: get_headers(): php_network_getaddresses: getaddrinfo failed: Name or service not known in /storage/content/55/1005855/tkaaful.com/public_html/libraries/mavik/thumb/generator.php on line 600 Warning: get_headers(https://www.kamelkaabi.com/wp-content/uploads/2017/11/23434694_10156933241312501_5998841394735842039_n.jpg): failed to open stream: php_network_getaddresses: getaddrinfo failed: Name or service not known in /storage/content/55/1005855/tkaaful.com/public_html/libraries/mavik/thumb/generator.php on line 600

 

على الرغم من المرض وإصابته بجلطة دماغية، حرمته الاستمرار على خشبة المسرح، والحضور والمشاركة في فعاليات التراث، إلا أن عبدالله المناعي، الذي حفر اسمه في عالم المسرح والتراث، لايزال مصراً على أن يكون حاضراً هنا وهناك، فمجرد الحضور للمكان حيث فعاليات المسرح أو التراث، ومشاهدة ومتابعة حركة الناس والأنشطة، يعنيان له الكثير، ويدخلان البهجة والفرح له، كأنها تلك الدهشة الأولى، فالمسرح الذي عشقه هو بيته الأول والدائم رغم المرض، وهو العلاج من ذلك المرض الذي أقعده عن متابعة عالم المسرح والاستمرار في الانخراط فيه.

 

اِقرأ المزيد: عبدالله المناعي

 

حازت آلة الهارمونيكا البطولة الأساسية في العمل المسرحي الذي يحمل اسمها، والذي قدم أمس على مسرح مركز دبي التجاري العالمي، ضمن عروض المسرح العالمي للطفل والدمى، والذي يقام بتنظيم من المركز التجاري ومركز ديرة الثقافي، وتختتم فعالياته اليوم.

اِقرأ المزيد: «هارمونيكا».. بطلة على مسرح «دبي العالمي»

 

مع المسرحية الفرنسية «باتا كريب»، انطلق أمس أول عروض المسرح العالمي للطفل والدمى في المركز التجاري العالمي في دبي، بتنظيم من مركز ديرة الثقافي، والذي يقام للمرة الأولى في دبي وعلى مدى سبعة أيام، مستضيفاً مجموعة من الأعمال المسرحية من العالمين الغربي والعربي. ويلقي المهرجان، الذي افتتحه الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، مدير دائرة إعلام دبي، الضوء على مسرح العرائس، من خلال استضافة العروض والورش التي تعمل على تقديم بعض الرسائل التوعوية للأطفال، من خلال هذا الفن القديم، الذي باتت عروضه قليلة في عصرنا هذا، فيعيد إلى الطفولة رونقها، ويبث في الأطفال الفرح من خيوطها المتحركة.

اِقرأ المزيد: «المسرح العالمي للدمى»... فرح تحركه الخيوط

كيف للمسرح أن يساهم في بناء الطفل ثقافياً ومخيلتياً في زمن التكنولوجيا المتسارع؟ سألت «الاتحاد» الكاتب والممثل والمخرج المسرحي عمر غباش، فأجاب: يساعد المسرح الطفولة على التعلّم من خلال اللعب والحركة والنسق البصري والتصوري، وهو وسيلة فاعلة من الناحية التربوية التي لا توجّه بشكل مباشر.

وتابع: تلك رسالتنا من خلال (العروض العالمية لمسرح الطفل والدمى بدبي) بدورتها الأولى، التي نظمها مركز ديرة الثقافي بالتعاون مع مركز دبي التجاري العالمي، وافتتحها، مشكوراً، سمو الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم مدير عام دائرة إعلام دبي، في قاعة الشيخ راشد، وهي التظاهرة الأولى في دبي، من ناحية المسرح الموجه للأطفال، وهي عروض عالمية وليست مهرجاناً، شاركت فيها الإمارات، فرنسا، إسبانيا، سويسرا، البحرين، تونس، كازاخستان.

اِقرأ المزيد: عمر غباش: العروض العالمية شعارها «صاروج الحديد»

 

العروض العالمية لمسرح الطفل والدمى بدبي من 14 إلى 20 ديسمبر2017

 

العروض العالمية لمسرح الطفل والدمى بدبي. من تاريخ 14 إلى 20 ديسمبر2017. على قاعة الشيخ راشد بمركز دبي التجاري العالمي. وتشارك في هذه الفعالية: دولة الإمارات وفرنسا وأسبانيا وسويسرا وكازاخستان والبحرين وتونس. بتنظيم من مركز ديرة الثقافي بالتعاون مع مركز دبي التجاري العالمي. والراعي الاستراتيجي: هيئة دبي للثقافة والفنون.

وقّع مركز دبي التجاري العالمي، اتفاقية تعاون مع مركز ديرة الثقافي، لإقامة مهرجان مسرحي للأطفال تحت مُسمى «عروض دبي لمسرح الطفل والدمى» وذلك في شهر ديسمبر/‏‏كانون الأول المقبل. وقام بالتوقيع عن المركز أحمد الخاجه، بينما وقع عن مركز ديرة الثقافي الفنان عمر غباش، رئيس مركز ديرة الثقافي. تهدف الاتفاقية إلى تنظيم مهرجان للطفل والدمى يمتد على مدار أسبوع كامل، ويتضمّن إقامة 18 عرضاً مسرحياً جماهيرياً، تُقدّمها 6 فرق عالمية من 6 دول أجنبية وعربية، متخصصة في العروض المسرحية وعروض الدمى المحببة للأطفال، بواقع 3 عروض لكل فرقة. وتُقام فعاليات المهرجان في مركز دبي التجاري العالمي، بواقع ثلاثة عروض يومياً بلغات مختلفة من بينها العربية والإنجليزية. وقال أحمد الخاجه «إن تنظيم هذا الحدث الثقافي الترفيهي، يمثل أهمية كبيرة لنا في مركز دبي التجاري العالمي، كمنظّمين لأكبر الفعاليات العالمية في مختلف القطاعات كما أن تنظيم واستضافة مثل هذه الأحداث الثقافية والترفيهية، يتفق مع رؤيتنا بتعزيز مكانة دبي كوجهة للترفيه». من جهته قال عمر غباش «يشرفنا في مركز ديرة الثقافي، أن نعمل مع مركز دبي التجاري العالمي، لإطلاق مهرجان قوي ومتميز يُسهم في إثراء التنوّع الثقافي والترفيهي في الإمارات من خلال تقديم أبرز العروض العالمية، وسوف نعمل على أن يكون من أهم الفعاليات الثقافية والترفيهية المخصصة للأطفال، وأن يحقق مكانة متميزة على أجندة الفعاليات العالمية». - See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/5707ce42-f12c-40f7-a0d1-e57935fe730b#sthash.0jBVfwAJ.dpuf

في ثالث أيام مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي المستمر حتى 15 الجاري، جاء العرض السعودي «تشابك» مشابهاً تماماً لاسمه، طارحاً على الخشبة أسئلته الفلسفية التي يناجي بها الذات الإنسانية، كاشفاً في الوقت ذاته عن طاقتين مبدعتين في التمثيل هما: سامي الزهراني وعبدالرحمن المزيعل، اللذان شكلا دويتو متناغماً على الخشبة، «تشابك» تمكن أخيراً من «بث الروح» في علاقة المؤلف فهد رده الحارثي والمخرج أحمد الأحمري، بعد مرور خمس سنوات على آخر عرض قدماه معاً وكان آنذاك بعنوان «المحطة التي لا تغادر».

اِقرأ المزيد: «تشابك» أسئلة فلسفية تناجي الذات

لم تأت المسرحية العمانية «حرب السوس» التي شهدها جمهور مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي، أول من أمس، مخالفة لما جاد به المخرج القطري عبد الرحمن المناعي في عرضه «هناك»، حيث لم تخرج في إسقاطاتها عن طبيعة الواقع العربي وما يسوده من تقلبات، فجاءت «حرب السوس» تصويراً لما تشهده المنطقة من صراع فكري أدى إلى كل هذا الألم.

اِقرأ المزيد: الصراع الفكري والألم العربي في «حرب السوس»

بمشهد أناس يقفون طوابير طويلة على حاجز عسكري، فيما يصرخ فيهم الجندي، أن «ابتعدوا عن الحاجز حفاظاً على أرواحكم»، يفتتح المسرحي القطري عبد الرحمن المناعي عرضه «هناك»، الذي كان نجم ليلة مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي الأولى، الذي انطلقت فعالياته أول من أمس، في قصر الثقافة، ليلامس من خلاله شيخ المسرحيين المناعي، وجع الشعوب العربية، التي تعود أبناؤها خلال السنوات الأخيرة على الانتظار طويلاً أمام الحواجز التي فتتت الأوطان وحولتها إلى جزر صغيرة. مغادرا المناعي من خلالها مربع العروض المسرحية التراثية.

اِقرأ المزيد: «هناك».. بحث عن الأمان في زمن الأوجاع